تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
مواضيع ذات صلة
الإمام علي ع في فكر الخميني قدهعزّة النفس والإحساس بالمسؤوليةالتوجّه الشعبي وحبّ الناسمئة كلمة عرفانيةروح الله الموسوي الخميني لا يوجد أي مقال
 
التصنيفات » مقالات » الكلمات القصار
الإدارة الـصالحة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  

- لو أنّ ضرراً أصاب الإسلام والمسلمين بسبب إدارتكم السيّئة وبسبب ضعف أفكاركم وأعمالكم، وأنتم تعلمون ذلك، وتواصلون تصدّيكم رغم ذلك، فقد ارتكبتم ذنباً عظيماً، وكبيرةً من الكبائر المهلكة, حيث سيصيبكم عذاب كبير.

- يجب على كلّ من يشعر بالضعف في نفسه - مهما كان منصبه - سواء كان ضعفاً في الإدارة أو في الإرادة عن المقاومة أمام الأهواء النفسانيّة، عليه أنْ يقدّم استقالته من منصبه للصالحين بفخر وشجاعة، ودون أيّة ضوضاء، ويُعدّ هذا العمل عبادة من الأعمال الصالحة.

- استقالة من يجد في نفسه الكفاءة ليكون مديراً ومدبّراً وخادماً لخلق الله، فإنّ تصرفه هذا في هذا الزمن يُعدّ إهمالاً للخلق ولربّ الخلق، إلّا أن يوجد من هو أفضل منه أو مثله.

- إنّ الحكومة سوف لا تكون موفّقة في عملها ما لم تنتخب الملتزمين والمتخصّصين في الفروع المختلفة.

- يجب أنْ يكون معيار مسؤولي الدولة في انتخاب زملائهم هو التزام الشخص وكفاءته، وقدرته على خدمة البلاد بشكل أفضل، والاهتمام بمصالح الشعب، حتّى يكونوا مرفوعي الرأس أمام الله والشعب وينجحوا في أعمالهم.

- الصديق الجيّد للمسؤولين هو الّذي يكون مؤثّراً في تقدّم وإنجاز الأمور المحوّلة إليهم، ويكون في خدمة الشعب لا في خدمتهم مهما كانوا.

- ليستعن المسؤولون بالعلماء والمتخصّصين الملتزمين ليحصلوا على سرّ الموفقّيّة.

- ليتقدّم المسؤولون بفكر وقلب واحد من أجل الوصول إلى ما هو صلاح الإسلام والبلد، وهذه هي السياسة الإسلاميّة الصحيحة، وأن لا يدخلوا - لا سمح الله - في الألاعيب السياسيّة الفئويّة, حيث يكون الفشل نصيبهم.

- الموضوع المهمّ الآخر هو مسألة العضويّة. يجب عليكم أنْ تدرسوا سوابق الفرد قبل الثورة.. من هي عائلته، وكيف كان بعد الثورة؟ فيجب أنْ تدقّقوا في هذه الأمور قدر الإمكان.

- التساهل يؤدّي إلى إيجاد مشاكل أكثر تعقيداً. يجب أنْ تقبلوا عضويّة الأشخاص الجيّدين الّذين تعلمون أنّهم لا يملكون جذوراً فاسدة. إذا عملت مجموعة ما على هذه الشاكلة، وسارت في اتجاه واحد مع المجموعات الّتي لها ذات الهدف، فإنّ عملها سيستمرّ حتّى النهاية.


* الكلمات القصار, الإمام الخميني قدس سره, إعداد ونشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.    

01-02-2018 | 14-26 د | 475 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 3799608

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان