تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
مواضيع ذات صلة
الإمام علي ع في فكر الخميني قدهعزّة النفس والإحساس بالمسؤوليةالتوجّه الشعبي وحبّ الناسمئة كلمة عرفانيةروح الله الموسوي الخميني لا يوجد أي مقال
 
التصنيفات » مقالات » الكلمات القصار
آداب المسـؤوليّة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  

- اليوم هو يوم ينبغي لكم فيه أنْ تحفظوا الإسلام, وحفظ الإسلام هو أنْ تُصلحوا أعمالكم، وتتعاملوا مع الناس بسلوك حسن، وتكونوا إخوة للجماهير.

- إنّ الجماهير ليست منفصلة عن حرّاس الإسلام. إنّ حكومة الإسلام ليست منفصلة عن الجماهير… فهي من هذا الشعب ومن هذه الجماهير.

- لا تجعلوا الناس يخشونكم، بل اعملوا ما يجعلهم يلتفّون حولكم ويحبّونكم ويكونون لكم سنداً, فلنْ تنهار الحكومة لو كانت الجماهير خلفها. إذا كان الشعب سنداً لنظام فإنّ ذلك النظام لن يسقط.

- حاولوا أنْ تكسبوا قاعدة جماهيريّة لكم, وهذا لا يتحقّق إلّا عندما لا تظنّون أنّكم أصحاب منصب ومقام.

- يجب أنْ تزداد الخدمة. كلّما ترقّى هذا درجة، كلّما زاد تواضعه مع الناس. ولو حصل هذا الشيء، وانتبهنا إلى هذه الأمور، واعتبرنا من التاريخ، فإنّ جميع القوى يمكنها أنْ تكسب قاعدة جماهيريّة تحفظها.

- ينبغي لمراكز الشرطة في جميع المدن أنْ تكون هكذا وتخدم الناس، لا أنْ ترتجف الجماهير لمجرد سماعها بكلمة الشرطة، فتتصوّر أنّها سوف تُؤخذ إلى السجن أو إلى المجزرة.
اكسبوا قلوب الناس، ولتكن لكم قاعدة جماهيريّة. وعندما تكون لكم مثل هذه القاعدة فإنّ الله يرضى عنكم والشعب كذلك، ويظلّ الحكم في أيديكم، ويبقى الناس سنداً لكم.

- انتبهوا بدقّة تامّة للّجان الّتي تحت كفالتكم لئلّا يكون فيها أشخاص يعملون خلاف الإسلام. انتبهوا حتّى لا يرتكب أشخاص باسم الإسلام وباسم المسلمين وباسم المعمّمين عملاً يُسيء للوجه الناصع للإسلام.

- إنّ جميع أبناء الشعب مكلّفون بالإشراف على جميع الأمور المرتبطة بالإسلام الآن, فلو شاهدوا أنّ أحد أعضاء اللجان الثوريّة - لا سمح الله - ارتكب عملاً مغايراً لمقرّرات الإسلام لوجب على الفلّاح أن يعترض، وعلى الكاسب أنْ يعترض، يجب على المعمّمين وعلماء الدين الاعتراض، أنْ يعترضوا ليصحّحوا الانحراف.

- لو أنّ فرداً ذا مرتبة دُنيا في أعين الناس، شاهد انحرافاً من شخص ذي مرتبة عُليا في أعين الناس، فإنّ الإسلام يأمره بالذهاب إليه ونهيه. يجب أن يقف أمامه ويقول له: إنّ عملك هذا انحراف، فكفَّ عنه.

- حاولوا أنْ تطبّقوا أحكام الإسلام، وأنْ تدفعوا الآخرين أيضاً للعمل بها, فكما أنّ كلّ إنسان مكلّف بإصلاح نفسه فإنّه مكلّف بإصلاح الآخرين. وهذا هو الهدف من مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لكي يتمّ إصلاح المجتمع.

- إنّ مجتمع الغد سيكون مجتمعاً مقوّماً ومُنتقداً، وسوف يشارك فيه جميع الناس في قيادة أمورهم.


* الكلمات القصار, الإمام الخميني قدس سره, إعداد ونشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.    

01-02-2018 | 14-25 د | 489 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 3799600

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان