تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
مواضيع ذات صلة
الإمام علي ع في فكر الخميني قدهعزّة النفس والإحساس بالمسؤوليةالتوجّه الشعبي وحبّ الناسمئة كلمة عرفانيةروح الله الموسوي الخميني
 
التصنيفات » مقالات متفرقة
الامام علي بن موسى الرضا(ع) فی كلام الامام الخمیني(قده)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  

« فی كتاب أبی الحسن علیه ‏السلام إلى أبی جعفر(الجواد) علیه ‏السلام:  یا أَبا جَعْفَرٍ بَلَغَنِی أَنَّ المَوالِی إذا رَكبْتَ أَخْرَجُوك مِنَ البابِ الصَّغِیرِ وَإنَّما ذلِك مِنْ بُخْلٍ بِهِمْ لِئَـلاّ یَنالَ مِنْك أحَدٌ خَیْرا، وَأَسْأَلُك بِحَقِی عَلَیْك لایَكنْ مَدْخَلُك وَمَخْرَجُك إلا مِنَ البابِ الكبِیرِ فَإذا رَكبْتَ فَلْیَكنْ مَعَك ذَهَبٌ وَفِضَّةٌ ثُمَّ لایَسْأَلُك أَحَدٌ شَیْئا إلا أَعْطَیْتَهُ وَمَنْ سَأَلَك مِنْ عُمُومَتِك أَنْ تَبَرَّهُ فَلا تُعْطِهِ أَقَلَّ مِنْ خَمْسِینَ دِینارا وَالكثِیرُ إلَیْك وَمَنْ سَأَلَك مِنْ عَمّاتِك فَلاتُعْطِها أَقَلَّ مِنْ خَمْسَةٍ وَعَشْرِینَ دِینارا وَالكثِیرُ إلَیْك إنِّی إنَّما أُرِیدُ بِذلِك أَنْ یَرْفَعَك اللّه‏ُ فَأنْفِقْ وَلاتَخْشى مِنْ ذِی العَرْشِ إقتارا».(الاربعون حدیثاً)

المأمون قام بوضع الامام الرضا (عليه السلام) تحت نظره – علی رغم ما أظهره  من تملقٍ وكذبٍ ومحاباتٍ – ومخاطبته له "یا ابن العم" ، أو "یا ابن رسول الله"، وذلك خوفاً من أن یثور یوماً علیه ویقلب أساس الحكم. إذ إنّه ابن رسول الله (ص)، وقد اوصی له ،فلا یمكن تركه فی المدینة حراً طلیقاً .إنّ الحكام الجائرین یریدون السلطة، وهم یضحّون بكلّ شیءٍ فی سبیلها ، لا أنهم یمتلكون عداوةً خاصةً تجاه احدٍ. إذ لو رضی الامام (عليه السلام) – والعیاذ بالله- أن یكون من أتباع البلاط، لعاملوه بمنتهی الإعزاز والاحترام، ولقاموا بتقبیل یدیه أیضاً.(الحكومة الاسلامیة)

الإمام الرضا (عليه السلام) رغم جمیع المحن والمصائب والبلایا التی تعرض لها، لم یسعَ یوماً لتأجیج نار الفرقة والإختلاف بین المسلمین، بل كان ملتزماً دائماً بالحفاظ على الهدوء والاستقرار فی الأمة ومضى فی طریقه إلى الأمام على هذا النهج، نهج جده أمیر المؤمنین علی (عليه السلام).(صحیفة الإمام)

الإمام الرضا (عليه السلام) الذی دَعَوه بالمكر ماذا أرادوا منه أن یفعل؟ كان مفهوماً منذ البدء أنهم لم یدعوه لیسلموه الحكم، بل لم یفسحوا له المجال فی إصدار بعض التعلیمات والأوامر.(صحیفة الإمام)

30-11-2016 | 10-37 د | 1356 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 3590130

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان