تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
مواضيع ذات صلة
الإمام علي ع في فكر الخميني قدهعزّة النفس والإحساس بالمسؤوليةالتوجّه الشعبي وحبّ الناسمئة كلمة عرفانيةروح الله الموسوي الخميني
 
التصنيفات » مقالات متفرقة
تربية الأبناء في الإسلام‏
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  
بسم الله الرحمن الرحيم‏

مسؤولية الأمومة المقدَّسة أعظم المسؤوليات

أنتن أيتها السيدات اللاتي تَقُلْن إنكن معلمات: في الحقيقة أنتن تقمنّ بمهمتين شريفتين جدّاً.
إحدهما تربية الأبناء الذي هو أسمى من كل شغل، فخير لكنّ أن تقدمن للمجتمع ولداً صالحاً، وأبقى لكنّ من كل شي‏ء.
لَكُنّ مِنَ القدر حين تربّين إنساناً مالا أستطيع بيانَه.
فشغلكنّ الأعظم هو أن تُرَبّين الأبناء تربية صالحة، فحجور الأمهات هي الحجور التي يجب أن يتربّى فيها الإنسان، فأوّل مراتب التربية نشأة الطفل في أحضان أمّه، ومن هنا كانت محبّة الطفل بالأمّ أكثر من كل محبة، وما من محبة أسمى من محبة الأمومة والبنوّة.
فالأطفال يتعلمون القضايا من الأمّ أحسن التعلّم، فهم متأثّرون بها أكثر من تأثّرهم بالأب وبالمعلِّم.
فربِّين أبناءكن في أحضانكنّ تربية إسلامية إنسانية، حتّى إذا قدمتُنَّهُم إلى الابتدائية قدمتُنَّ أطفالًا سليمين خَلوقين مهذبين تسعدن بهم.
فصل الطفل عن الأم مبعث المفاسد
فالشغل الأول هو تربية الأبناء التي نأسف على أنّ الحكومة المستبدّة كانت تريد أن تحرمهنّ هذا الشغل.
فَروَّجوا أنّ الإهتمام بالطفل لا ينبغي للمرأة، وحطُّوا هذا الشغل الشريف في نظر الأمّهات، لأنّهم كانوا يريدون فصلهنّ عن الأنبياء.
فكان الطفل يؤخذ لمراكز التربية، والأمّ تمضي لما تريد من الأعمال.
وحين يكبر الطفل في مركز تربية، لا يكون كمن يكبر في حجر أمّه، إذ ينشأُ معقّدا.
فعندما يكون الطفل في مركز تربية مع الأجنبيّ من دون امّه ومحبّتها يتعقَّد بالغُربةِ وفقدانه حنان الأمومة المُنقِذ، وأكثر المفاسد الشائعة في المجتمع هي ثمار هذا البلاء.
وفصل الطفل عن أمّه هو منشأ العُقَد الكبرى، إذ يفتقد حنانها اللازم له جدّاً.
فشغلُكُنّ شغل الأنبياء الذين جاؤوا لصنع الإنسان.
وَشُغلُكُنّ الأوَّل هو التربية.
نهج المعلمين هو نهج رسالة الأنبياء
وعُهِدَ إليكنَّ أنتُنّ المعلّمات عمل شريف آخر، والمسؤولية عنه كبيرة وبقدر من الشرف، ألا وهو صنع الإنسان.
فالمعلّم يصنع الإنسان، وهذا هو عمل الأنبياء الذين جاء كل منهم لممارسة هذا العمل الشريف من أوّل حياته إلى آخرها يُعلِّمُ الناس ويُزكِّيِهم. إن مهنة التعليم هي عمل الأنبياء.
والرسول الأكرم معلم البشر كلهم، وبعده أمير المؤمنين- عليه السلام- هو معلم البشر فهما معلّما الناس، وأنتُنّ من هؤلاء الناس الذين هذا هو عملهم.
فالعمل واحد، لكنّ أولئك يعملون في المحيط الأوسع، ونحن نعمل في المحيط الأضيق.
فشغلكنّ بناءً على هذا في غاية الشرف، ومسؤوليته في غاية العظمة كما أنّ شغل الأنبياء في منتهى الشرف لأنّهم جاؤوا لصنع الإنسان، فكانت مسؤوليتهم فوق كل مسؤولية.
والفرق هو أنّ الأنبياء- عليهم السلام- أدَّوا ما عُهِدَ إليهم من عمل على مايجب، وخرجوا من المسؤولية.
وكرامتُكنَّ هذا العمل، وسعادتكنّ إنجازه على ما يجب.
أثر المعلمين في صلاح المجتمع وفسادها
يجب الانتباه على أنّ هؤلاء الأطفال الذين يتربّون في كَنَفكُنّ يجب أن يتربَّوا تربية دينية وأخلاقية، فإنّكُنّ إذ تقدّمن للمجتمع فتى متديِّناً سترينه يوماً ما ينهض بإصلاح ذلك المجتمع.
فمن الممكن أنْ يُصلح المجتمع إنسان واحد.
ولو- لا سمح الله- تخرَّج بكنّ إنسان غير صالح، فقد يُفسد المجتمع، وأنتُنّ المسؤولات عن هذا الفساد.
فأنتنّ إذا أحسنتُنّ تربية أحد تربية صحيحة نِلْتُن ذلك القدر الرفيع من شرف الأنبياء، وإذا- لا سمح الله- لم تصحّ تربيتكنّ للأطفال الذين هم في حجوركنّ في المنازل أو الذين هم في كَنَفكُنّ في المدارس فيما بعد، فإنّهم يمكن أن يفسِدُوا المجتمع.
حفِظكُنّ الله- إن شاء الله- وأسعدكنّ، ولا زلتن مربيات حَسَنات للأطفال والبنات اللاتي يتربّين لديكُنّ.
والله يحفظكن جميعاً.

* صحيفة الإمام.

17-11-2016 | 13-13 د | 1306 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 3590123

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان